تداولت وكالات الأنباء تقريرا حول أغرب وأعجب الكائنات الحية التي إستطاعت البقاء علي قيد الحياة رغم ندرتها. ومن ضمن هذه الكائنات الأفاعي ذوات الرأسين التي اكتشفت في موريتانيا.
وتضم لائحة أغرب 10 كائنات مكتشفة في العالم:
1ـ سمكة تأكل الأخشاب وأطلقوا عليها سكان المنطقة (كارتشاما الضحمة)، تم إكتشافها في منطقة الأمازون، حيث يبلغ طولها 70 سنتيمتر، وتتميز بأسنان تشبه شكل الملعقة بحيث تأكل عيدان الأشجار المتساقطة في الماء.
2ـ الثعبان ذو القدم الواحد والذي أكتشف في الصين، حيث تم وضعة في إناء من الزجاج وإرساله إلي جامعة مختصة لدراسته.
3ـ جنين سمكة القرش بعين واحدة وتم اكتشافه في أمريكا من قبل صياد وجده في أحشاء قرش كبير عند اصطياده.
4ـ قنفذ الأراضي المنخفضة حيث تم العثور عليه في مدغشقر وإفريقيا ، ويمتلك أشواك كثيفة تملأ جسمه بشكل مخيف.
5ـ النملة الباندا وتتميز بلسعاتها القوية جداً ، وتم إيجادها في دولة تشيلي.
6ـ حيوان يجمع بين الحبار والدودة حيث إحتار العلماء في تصنيفه.
7ـ سمكة ذات شفاء حمراء وهي لا تستطيع السباحة ولكن تتحرك عن طريق زعانفها ،وتم إيجادها في جزر غلاباغوس.
8ـ الأفاعي ذوات الرأسين التي تم إكتشافها في موريتانيا ، وأصبحت ظاهرة للعثور على 3 أفاعي منها في أقل من شهر.
9ـ سلحفاة ذات رأسين وتم إكتشافها في ولاية ماين الأمريكية حيث كانت تعبر الشارع .
10ـ عفريت القرش وهو يعيش في جميع أنحاء العالم ولا يشكل خطر علي البشر.

الفيديو

يقول النباتيون إن الاستغناء عن اللحوم والمنتجات الحيوانية يقي من الأمراض والنوبات القلبية، كما أن المأكولات النباتية تحتوي على جميع العناصر التي يحتاجها الجسم. إليك بعض الحقائق العلمية التي تدحض هذا الكلام.

"ألمانيا هي جنة النباتيين"، فوفق دراسة حديثة نشرتها مجلة شتيرن الألمانية، فإن واحدا من كل عشرة ألمان هو نباتي، حيث يبلغ عددهم في ألمانيا حوالي 8 ملايين شخص. هؤلاء لا يأكلون اللحوم ويستغنون عنها بالأطعمة النباتية. ويسود الاعتقاد لدى العديد من الناس، أن الشخص النباتي باستغنائه عن أكل اللحوم، يعيش حياة صحية أفضل من آكلي اللحوم.

وكانت دراسة حديثة نشرتها منظمة الصحة العالمية ربطت بين ازدياد خطر الإصابة بالسرطان وتناول اللحوم الحمراء بكثرة لا سيما المصنعة منها. وتلعب الدهون ولحم الخنزير والنقانق دورا كبيرا في رفع خطر الإصابة بهذا المرض الخطير.

ومع تزايد أعداد الأشخاص الذين يقررون تغيير نظامهم الغذائي وترك أكل اللحوم والمنتجات الحيوانية، بداعي الالتزام بنظام غذائي صحي أفضل، فإن المجلة الألمانية قامت بتفنيد مقولات غير صحيحة يرددها النباتيون:

الخطأ الأول: تحتوي الأغذية النباتية على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم: بالرغم من التنوع الغذائي الكبير الموجود لدى النباتيين، إلا أنهم معرضين أيضا لمشاكل صحية، حيث عزت دراسة لمنظمة الصحة العالمية بأن أعراضا مثل التعب والصداع المتكرر سببها هو نقص الحديد في الجسم. إذ أنه، وبالرغم من توفر الحديد في المأكولات النباتية، إلا أن نسبة امتصاص الجسم للحديد يكون أسرع في المأكولات الحيوانية عنه في النباتية.

الخطا الثاني: نقانق التوفو المصنوعة من حليب الصويا تعتبر مفيدة للجسم: مادة التوفو هn ي نوع من الجبن النباتي المصنوع من حليب الصويا، ويمكن طهيها على البخار أو تطبخ مع الحساء، وتستخدم من قبل النباتيين كبديل للحوم. ولكن الخبراء يقولون إن التوفو غير مفيدة للجسم، وذلك لاحتوائها على العديد من النكهات والمحسنات الصناعية والألوان، ما يجعلها ضارة بالجسم.

الخطأ الثالث- الدهون الحيوانية هي أسوأ من الدهون النباتية: لعقود من الزمن، تم تداول أن الدهون الحيوانية والأحماض الدهنية المشبعة مضرة للقلب وللجسم البشري، وبأن الدهون النباتية البديلة تعتبر أفضل للجسم وذلك بسبب احتواءها على الأحماض الدهنية غير المشبعة. هذه المقولات تم نفيها من خلال الدراسات الحديثة، حيث لم يجد العلماء أي رابط بين تناول الدهون المشبعة والإصابة بالنوبات القلبية، كما أن دراسة أخرى لاحظت أن الأشخاص الذين يتناولون دهونا حيوانية قلت فرصة إصابتهم بأمراض القلب دون سواهم.

الخطأ الرابع- التخلي عن أكل اللحوم هو أمر صحي: الدراسات تقول إن النباتيين يعانون بشكل أقل من ارتفاع ضغط الدم والسرطان والسكري، مقارنة بغيرهم من الأشخاص الذين يأكلون اللحوم الحيوانية. ولكن هذه الدراسات فحصت أناسا اختاروا طوعا أن يعيشوا حياة صحية أفضل، من حيث التقليل من التدخين والتقليل من شرب الكحوليات، وأيضا عدم أكل اللحوم. لذا فمن الطبيعي أن تظهر الدراسات انخفاض خطر الإصابة بالأمراض لمن اختاروا أن يتبعوا حياة صحية سليمة، إلا أن ربط الأمر بالتخلي عن أكل اللحوم فقط دون الإشارة للتقليل من الكحول والتدخين لا يجعل من الموضوع دقيقا من الناحية العلمية.

يشار إلى أن الموقع الالكتروني "أون ميدا"، والذي يُعنى بالمواضيع الصحية والطبية، نصح قراءه بأهمية اتباع نظام غذائي كامل ومتنوع، من أجل حياة صحية أفضل. وقال الموقع الألماني إن التنوع الغذائي مفيد للجسم البشري، لأنه يمد الجسم بالعناصر الغذائية المختلفة. وقال الموقع إن الأفضل للصحة بأن يكون الإنسان نباتيا لفترة أسبوع على الأقل كل شهر إن أمكن، وذلك من أجل التخفيف من كميات اللحوم ومن أجل تعويد الجسم على تناول الأطعمة النباتية المفيدة.

قالت مصادر مطلعة لمراسلون إن أحد حراس الرئيس قد أصيب بحمى يرجح أن تكون نزيفية حيث كان يسيل الدم من أنفه خلال أيام حجزه بالمستشفى

 

يرى العديد من الناس يشربون الماء الدافئ يومياً دون أن ندرك أن الاعتياد على القيام بذلك يحقق منافع صحية هائلة، وهنا نجد خمسة من أهم هذه الفوائد.


1-الهضم: المياه الساخنة على معدة خالية تسهم في طرح المواد السامة من الجسم عن طريق تحفيز عمل الجهاز الهضمي كما أنها تعزز من عمليات التمثيل الغذائي وتسرع من هضم الطعام كما أن الماء الساخن يعتبر علاجاً فعالاً للإمساك.

2-البرد والسعال: إضافة الليمون والعسل لكأس من المياه الدافئة صباحاً يسهم في التخفيف من أعراض الزكام والبرد والسعال كما يسهم الفيتامين c في الليمون بتعزيز الجهاز المناعي في الجسم، ويقوم العسل بمحاربة البكتيريا والالتهابات وتقوم المياه الدافئة بتخفيف آلام الحنجرة إن وجدت.
3-يخفف من آثار التقدم بالسن: يسهم الماء الدافئ في تنظيف البشرة ويخفف من آثار التقدم بالسن ويزيد من مرونتها ونعومتها، كما يحقق تنظيف الوجه بماء ساخن صباحاً بتحقيق نتائج جيدة على البشرة.
4-يخفف من الآلام: الاستحمام بالماء الساخن صباحاً يخفف من آلام المفاصل إن وجدت، كما يحسن شربه من عمل الدورة الدموية مما يدفع الجسم إلى التخلص من سمومه بشكل أسهل وأسرع.
5-يسهم في تخفيف الوزن: يعتبر شرب الماء الساخن من أسهل الطرق للتخلص من الوزن الزائد كونه يرفع من درجة حرارة الجسم وبالتالي يحفز عمليات التمثيل الغذائي مما يدفع الجسم لاستهلاك سعرات حرارية أكثر كما يقوم بالمساعدة على التخلص سيئة وهي تناول الأطعمة بين الوجبات الرئيسية.
الاعتياد على شرب الماء الدافئ صباحاً يحقق المنافع الصحية المذكورة بطريقة سهلة وبسيطة وبدون أي معاناة

ينتظر أن تقوم بعثة طبية صينية تضم أطباء وممرضين في مطلع شهر يوليو القادم، بتنظيم قافلة صحية في بلادنا في مجال طب العيون يتم في إطارها إجراء 200 عملية جراحية.
وقد وقع الأمين العام لوزارة الصحة السيد احمد ولد سيد احمد اجه والسيدة سون ازهان، المستشارة السياسية بالسفارة الصينية اليوم الجمعة بمقر الوزارة في انواكشوط على اتفاقية تحدد الإجراءات والآليات المتعلقة بتنظيم هذه القافلة المندرجة في إطار تعزيز علاقات الصداقة التي تجمع بين موريتانيا وجمهورية الصين الشعبية خاصة في المجال الصحي.

اتخذت قرية النباغية التابعة لمقاطعة أبي تلميت قرارا بحظر التدخين على ترابها و قد كتب الحظر على شاخص في الطريق إلى النباغية ( يمنع التدخين في هذه القرية لحرمته و لضرره البالغ على الصحة ) .

نقلت عاملة رعاية صحية بريطانية تابعة للجيش ثبتت إصابتها بفيروس إيبولا أثناء عملها في سيراليون جوا من مطار فريتاون-لونجي الدولي في وقت مبكر من صباح الخميس (12 مارس).

وكانت وكالة الصحة العامة البريطانية أصدرت بيانا، أمس الأربعاء، عن الحالة، قال البيان "يجري حالياً التحقيق في الكيفية التي تعرضت بها العاملة العسكرية للفيروس، ويتم تتبع الأفراد الذين كانوا على اتصال في الآونة الأخيرة مع العاملة المشخصة بالمرض".

يعد مرض السرطان واحداً من أهم أسباب الوفيات في العالم، ولا يزال الطب عاجزاً حتى الآن عن إيجاد علاج فعال للعديد من أنواع هذا المرض الخبيث.

وتزايدت في الأعوام الأخيرة أعداد الإصابات بأنواع معينة من السرطان، ترتبط بأنماط الحياة والممارسات اليومية مثل التدخين وتناول الكحول والبدانة والتعرض لأشعة الشمس، وفي ظل غياب علاج فعال لهذا المرض، يبقى الكشف المبكر عنه من أهم العوامل التي تساعد على شفاء المريض.

ويقدم موقع "وومنز هيلثينغ" مجموعة من الاعراض التي يتجاهلها الكثيرون على الرغم من أنها مؤشر مبكر على الإصابة بالسرطان.

1- السعال المستمر: على الرغم من أن السعال حالة طبيعية تترافق مع العديد من الأمراض، إلا أن نوبات السعال المستمرة والمترافقة مع نزيف دموي وبحة في الصوت قد تكون مؤشراً للإصابة بالسرطان، لذلك ينصح بإجراء تصوير بالأشعة السينية للصدر لاستبعاد هذا الاحتمال.

2- اضطرابات الأمعاء المستمرة: عند تكرار بعض الأعراض مثل الإمساك الشديد وتغير شكل ولون الفضلات فهذا قد يكون مؤشراً على الإصابة بسرطان القولون، ويفضل مراجعة الطبيب لإجراء فحص شامل عند الشعور بهذه الأعراض.

3- اضطرابات التبول: إذا كان هناك دم في البول أو صعوبة في التبول، فهذا يشير في أغلب الأحيان إلى التهابات في المجاري البولية، إلا أن من الضروري الخضوع للفحص لدى الطبيب للحصول على علاج مناسب واستبعاد أمراض أكثر خطورة كالسرطان والفشل الكلوي.

4- آلام مبرحة مستمرة: في الأحوال العادية لا تشير الآلام إلى الإصابة بمرض السرطان، لكن إذا كانت هذه الآلام مستمرة ومتكررة فهي مؤشر مبكر على الإصابة بالسرطان، كما هو الحال في الصداع الشديد وآلام الرأس ترتبط بالإصابة بسرطان الدماغ.

5- تغير في مظهر الجلد: عند ظهور بقع وتصبغات غير طبيعية على الجلد ينصح بمراجعة الطبيب المختص، لأن هذه العلامات تدل في بعض الأحيان إلى الإصابة بسرطان الجلد.

6- القرحة التي لا تلتئم: إذا لاحظت وجود تقرحات في مناطق معينة من الجسم لا تزول على مدى 3 أسابيع، فمن الضروري مراجعة الطبيب لأن هذه التقرحات قد تكون سرطانية، حيث يعمل الجسم على شفاء نفسه بنفسه في الأحوال العادية.

7- فقدان وزن غير طبيعي: عند الشعور بفقدان كبير في الوزن خلال وقت قصير دون بذل جهد أو اتباع حمية غذائية، فربما يدل ذلك على الإصابة بأورام سرطانية.

8- النزيف غير المتوقع: يمكن أن ينتج النزيف لدى النساء في غير أوقات الدورة الشهرية عن سرطان عنق الرحم، كما أن النزيف من المستقيم يمكن أن يشير إلى الإصابة بسرطان القولون.


*
ترددت كثيرا قبل ان اقرر كتابة منشوري عن الضعف الجنسي وأسبابه وعلاجه رغم مئات الرسائل التي تصلني من السادة المتابعين والزوار للموقع لان الحديث في الأمور الجنسية ما زال في بعض المجتمعات العربية محاطا بخط أحمر لا يمكن تجاوزه .ولكني قررت المغامرة بنشر هذه الخلاصة عن الموضوع والتي تضافرت فيها جهود باحثين ودارسين كثر تم تلخيصها في الاتي :

أكدت دراسة حديثة أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لا تمنع فرص التعرض للمرض أو الوفاة المبكرة التي تأتي من الجلوس كثيرا كل يوم.  وقد ذكرت 47 دراسة سابقة، حسب ما نشر موقع Health Day News أن باحثين كنديين قد وجدوا أن الجلوس لفترات طويلة يومياً ارتبط بنسبة كبيرة بالإصابة بأمراض القلب والسكري والسرطان والموت. 

الصفحة 1 من 4