الحزب الحاكم: المعارضة المقاطعة هي من يقف وراء أحداث الجامعة

uprقال حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إن ما تسمى منسقية أحزاب المعارضة، أي المتخلفة عن الحوار، هي من اتخذت ذرائع أوهن من بيت العنكبوت للزج بجماهير الطلاب - وبأي ثمن- في أتون التجاذبات السياسية، سبيلا لاستخدامهم وقودا للصراعات، بل ودروعا بشرية في المواجهة الخاسرة التي بات من الواضح أنها تعد لها العدة باستماتة، ضد المجتمع ومؤسساته".

وأوضح الحزب في بيان أصدر يوم السبت   أنه "تابع بدهشة واستغراب، وبإشفاق عميق العملية المكشوفة التي عاشتها الجامعة والمعاهد العليا"، مشيرا إلى أن تنفيذ المراحل المختلفة لتلك المحاولات التي وصفها بـ"اليائسة والمفضوحة"، إنما يجري على عين تشكيلات حزبية تتخذ من التطرف السياسي نهجا لها، وبإشراف مباشر من قادتها، ومشاركة تنظيمات وهمية يقودها متطرفون، هي في نظر القانون – على الأقل- مجرد عصابات إجرامية.

واستغرب الحزب أن "يُعرض هؤلاء من"رجال السياسة" عن الحوار الوطني في ضوء النهار، وأن يلجأوا إلى أقبية الظلام، وممارسة لعبة تحريك البيادق، وتلفيق الشبهات الرخيصة، والتشويش على الرأي العام؛ متجنبين مواجهة وسائط الإعلام المتعدد"

واستهجن الحزب أن "ترتكس في هذه الحمئة النكدة، بعض قيادات الشباب والنقابات من طلاب الجامعة والمعاهد العليا، وهم- بوعيهم ومسئوليتهم وغيرتهم الوطنية- معقد أمل الوطن ومحل ثقة أهله؛ ليتم استغلال وداعتهم وبراءتهم في تنفيذ أجندات خفية تحيكها الزعامات الحزبية التي ضاقت ذرعا بالهزائم الانتخابية المتكررة وصدود الناخبين عن وعودها وبرامجها، فنذرت نفسها لإثارة الفوضى والشغب والفتنة الاجتماعية واستغلال مختلف الفئات"

Read 1797 times